عنق الزجاجه Bottleneck

من منا من لم يقود سيارته وفجاءه تخف السرعه ثم يجد نفسه في احد الخطوط اللتي بالكاد تتحرك ثم يريد ان ينتقل الى الخط الأخر لكي لايضيع الوقت. ومن منا من لم يجد نفسه وقد طال به الانتظار في خط الطابور في احد البنوك او في اماكن التسوق وهو يرى بإن الطابورالاخر وقد تحرك أكثر مرات . وكثيراً منا أيضا إذا طلب وجبه من مطعم يرى أن غيره قد حصل على مايريد وفي نفس المكان . هناك امثلة ايضا كمن يقوم بطلب بضاعه او خدمه من مصنع او شركة فيجد ماطلبه مسبقاً قد تأخر وغيره يحصل عليها بالوقت المناسب .ولكن الامر يكون اصعب بعد ذلك لما فيه من الأحباط أي لربما يصل المنتج او الخدمه ولكن بها عيوب وليست على الأمر المطلوب اللذي يتمناه العميل او صاحب المنشأه وهذا ينطبق كثيرا على نظام الهاتف المركزي ,إنتظار طويل أو انقطاع الاتصال لكثرة الضغط اوخدمه غيرجيده.كل هذا يؤثر سلبا على المنشاءه.

وكما نقول “خرج من عنق الزجاجه” أي خرج وقد مربكل المشاكل ولكنه خرج باقل الخسائر وهنا أشبهه تماما بأن المنتج او الخدمه اذا مرت في عنق الزجاجه بالتاكيد سوف تكثر فيها العيوب وتقل جودتها وهذا لعدة اسباب ساذكرها في مثال.

هذا مايسميه علماء الإداره عنق الزجاجه  Bottleneck  وعنق الزجاجه هو اقتصار الأداء او السعه لنظام  كامل على عدد محدود من مكونات او مصادر.وايضا عنق الزجاجه هو ان الاستيعاب او القدرة يكونان أقل من الطلب.

وبتفسير اخر لو اخذنا علبة ماء ثم سكبها سنجد ان الماء بالداخل يخرج بسهوله وكلما اتسعت الفتحه يكون افضل ولكن ان وضعت اصبعك وضيقت الفتحه بالتأكيد معدل التدفق سيقل وهذا ينطبق على كل نقطة خدميه او تصنيعيه ,الأصبع يمثل قلة المصادر او قلة عدد مكونات, والماء هو الأداء لأي نظام كالانتاج , وهنا الماء بشكل عام يعبرعن الأصول كالمعلومه او المنتج وكل هذا يعتبر من القيود..وهذا مهم جدا وسوف اقدم موضوع عن القيود انشالله.

لانأخذ مثال مشاهد كثيرا وكما اسلفت في بداية المدونه عن الطابور, تجد ان أحد الموظفين وقد تأخر في خدمات العملاء وأطال الخدمه بينما زملائه الأخرون لديهم انسيابيه. هنا تكون الأسباب متعدده يتوجب على الإدارة معرفتها عند تحديد عنق الزجاجه وهو الموظف وعلى الإدارة معرفة الأسباب لتحقيق الهدف المنشود وتفادي أي تأخر مما ينعكس على المنشأه سلبا. والأسباب كثيره كامرض الموظف او غياب جاهزية موقع الموظف او قلة خبرة الموظف او غياب احد الموظفين وعدم وجود موظف ظهير يأخذ محله مما يجعل العمل يتضاعف وكل هذا يضعف الإنتاجيه وتكثر العيوب والمشاكل وبالتالي تقل الجودة في الخدمه المقدمه. والحل هنا لدى الادارة ايجاد بديل جاهز متمكن بموقع مجهز.

حسنا لنرى أين يمكن نجد عنق الزجاجه باشكال مختلفه. نظريا في الإدارة بالامكان ايجادها في القياده حيث ببساطه تتمثل عملية اتخاذ القرار في شخص واحد وهو المسئول او المدير حيث تتوقف عنده القرارت كابدء مشروع وغيره وهنا ينعدم التفويض لشخص اخر وتلقائيا ينعدم الفريق اللذي يجد الحلول والموظفين المتميزين اللذين يعطون العمل التميز بخلق افكار جديده وايضا ينعدم حل المشاكل في الإدارة بسبب غياب اشراك الموظفين في اتخاذ القرار وغياب الثقه ايضا فيهم, هنا يكون عنق الزجاجه المسئول والمتوحد في اتخاذ القرار وقد تكون سياسة المنشأه. والشركات كاتويوتا وجونسون كنترول تهتم بمسئلة عنق الزجاجه في القياده حيث تعطي التفويض لأنسياب اتخاذ القرارت والحلول والافكار الخلاقه.

وعمليا بالأمكان إيجاد عنق الزجاجه بشكل متقدم في الألات والعمليات الأدارية وتحديدها حسابيا. والأمثله مثل خطوط الأنتاج الأليه Patch Production  وفي بعض الاحيان يصعب تحديدها لتعقيد بعض الانظمة حيث ممكن ان تكون ضخمه ولكن يكمن تحديد عنق الزجاجه بحساب المخرجات الكليه لكل خط انتاج وايجاد اضعف واقل خط انتاج ومن ثم تطويره وتحسينه. وأيضا بالأمكان تحديد عنق الزجاجه بالمستشفيات وخصوصا غرف الطوارئ حيث تعمد مستشفيات كثيره بالولايات المتحده لمحي عنق الزجاجه بتغيير استراتيجياتها و بتوظيف كوادر طبيه, وهناك لوحات رقميه بالشوارع للعامه تشير الى فترة انتظاربمعدل طبيعيي لايؤثرعلى الحالات الغيرحرجه مما يشجع للذهاب لها.

لنطبيق مثال على عنق الزجاجه من الرسم بالاسفل حسابيا..

وهو خط خدمه او إنتاج افتراضي وكل نقطه خدمه بمنشأه او نقطة انتاج تصنيع  تشير الى المربعات و داخل اسفل المربع يشير زمن الخدمة او التصنيع وهو بالدقائق. عند الدخول يتم العمل في خدمه 1 وخدمه 2 على الكل اوالمدخلات ثم يتم التوزيع على قسمين على خدمه A وخدمه B وهكذا حتى تتم العملية بمخرجات نهائية عند خدمه 7.

السؤال هو أين عنق الزجاجه في  A و B؟

عنق الزجاجه في A هو رقم الخدمه 4 وتستغرق الخدمه 10 دقائق. وفي B عنق الزجاجه هو رقم الخدمه 6 وتستغرق الخدمه 15 دقيقة. والسبب هو ان النقطتين المذكورتين هما الأطول فترة.

وهنا بالامكان إيجاد الحد الإستيعابي بالساعه  لـA اذا افترضنا انه لايوجد انتظار في خدمه 1 وخدمه 2 وخدمه 7 والحد الاستيعابي بالساعه هو 6 لان عنق الزجاجه خدمه 4 يستطيع ان ينجزعملية واحده كل 10 دقائق (60/10)

وايضا نفس العملية لـB اذا افترضنا انه لايوجد انتظار في خدمه 1 وخدمه 2 وخدمه 7 والحد الاستيعابي بالساعه هو 4 لأن عنق الزجاجه خدمه 6 يستطيع ان ينجزعملية واحده كل 15 دقيقه (60/15)

واخيرا نستطيع معرفة متوسط الاستيعاب للنظام كاملا وهو اذا افترضنا ان %40 B و %60 A  والمتوسط هو

(0.60 * 6) + (0.40 * 4) =  5.2 عملية بالساعه

*  تحديث: هنا يجب على الأدارة ان تقلص الفترة بخدمة 4 و6 بأن تجعل الفترة معقولة ومناسبة بحلول تراها الادارة.

وحسب أراء علماء الإداره عنق الزجاجه مشاهد في أماكن عده وحلوله متوفره إذا وجد المورد والألتزام .ارجو أن يكون الموضوع خفيف وشيق يساعد في معرفة هذا المفهوم.

فكرة واحدة على ”عنق الزجاجه Bottleneck

فضلاً اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s